بين أحمد العربي وأحمد داوود اوغلو

غرافيتي للبطل التركي “ازيل” في بلدة طاريا – لبنان

مضت ثلاثة اشهر على استقالة احمد (22 عاماً) من وظيفته. وبدأت علامات التململ تظهر عليه نتيجة وضعه الحالي. عاطل عن العمل بدوام كامل وعاطل عن الحياة في اغلب الأحيان، يقضي احمد ابن البقاع اللبناني معظم الوقت في منزل العائلة امام شاشة التلفاز، الى ان ينضم اليه اهله مساءً مع بداية نشرة الأخبار.

يشاهد احمد ووالداه وبعض الأقارب نشرة الأخبار. تعليقات متقطّعة تُظهر رفض المشاهدين المحدّقين بالشاشة للأحداث المحلية والإقليمية وعدم رضاهم عن أداء المسؤولين والمستشارين والزعماء على حد سواء. الا ان نجمة السهرة/النشرة من دون منازع هي الديبلوماسية التركية التي تظهر بصماتها في كل شاردة او واردة متابعة قراءة بين أحمد العربي وأحمد داوود اوغلو