النظام جوّعني

بيروت – تحت جسر الرينغ – على حدود سوليدير

انا مواطن لبناني. ابلغ من الوزن 64 كيلوغرامأ، ومن العهر ما لا يضاهي نظام الكروش الفاسدة. لم أعد اقوى على المواجهة، لم اعد اقوى على اي محاولة اعتراض. انا كغيري، نجلس على الحافة، في وضعية انتظار.

لقد اقرّ مجلس الوزراء تنفيذ حمية (ريجيم) غذائية على كل ذوي الدخل المحدود في لبنان بهدف تخفيض وزنهم. الوسيلة هي بكل بساطة تخفيض وزن ربطة الخبز الى 900 غرام والحفاظ على سعرها 1500 ليرة للربطة. وبما أن لا حول ولا قوة لي على الإعتراض اسأل نفسي: ما المشكلة اذا لم نأكل في المساء؟ الا يقول الأطباء ان الأكل في وقت متأخر مضرّ بالصحة؟ عزيزي القاريء، النظام يريد مصلحتك.

اما توقيت القرار الحكومي للبدء بالريجيم فلم يكن من الممكن ان يأتي في وقت أفضل. فبعد ايام قليلة يطلّ علينا عيد العمال. وأي هدية تقدمها الحكومة افضل من برنامج ريجيم مجاني، وطني، عصري، خارج القيد الطائفي، و من دون الحاجة الى زيارة خبيرة تغذية تأخذ منك 100 الف ليرة على اول فحصية تشاورية.

قد تقول لي ان النظام يحاول فرض الريجيم علينا بالقوة وبطريقة مفاجئة، وأن الريجيم القاسي لن يفيد ابداً. ولكن اسمح لي بأن اذكرك عزيزي المواطن ان حكومتك قامت، على مراحل، بتحضيرك نفسياً لهذه اللحظة. فبعد ارتفاع اسعار السلع لبنانياً بنسبة اكبر من النسبة العالمية، وبعد “فضيحة” اللحم الفاسد، وبعد مهزلة رفع الأجور بأسلوب الكوميديا السوداء، قل لي من لم يفقد بعد الشهية على الأكل؟

الأنظمة القمعية تتدخل في كل تفاصيل حياتك لكي تحافظ على سيطرتها على العقول. ولأجل هذا الهدف، تبدأ اولاً بالبطون، بالتدخل في تفاصيل مائدة طعامك، وغذاء اولادك، حتى ولو لم يتبقى على المائدة اي تفاصيل سوى رغيف الخبز. فمن يمنع عنك الطعام يحاول اسكاتك. ومن لا يكترث لرغيف خبزك لا يعمل لخيرك. وكلما ازددت ضعفاً، كلما استطاع النظام ان يمسك بجسمك الهزيل. فالحمص تحوّل فلكلوراً لا يظهر الا على التلفزيون، واللحم اصبح خطيئة فاسدة، والخبز، خبز الفقراء، قال وداعاً يا اهلي… انا ذاهب الى المتحف.

في فلسطين معركة امعاء خاوية اطلقها الأسرى ضد الإحتلال. اما في لبنان، فمعركة الأمعاء الخاوية فرضها النظام على مواطنيه. وفي هذه الحالة لا تمييز بين طفل وكبير. كلنا طبقة فقيرة. كلنا الرغيف – الطبقة الأخيرة –  في ربطة الخبز. كلنا نربط الحبل حول المصران. النظام حكم علينا ببطء… بالإعدام.

فردّد معي صلاة الرغيف…أعوذ بالله من الشيطان الريجيم…

3٬092 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *